تُعرف العقارات بأنها أفضل وسيلة لحفظ المال وبحسب خبراء شركة أناضول بروبرتي تعتبر العقارات أفضل أنواع الاستثمارات، ولكن هذه القاعدة لن تتحقق في حال تمَّ اختيار العقار بطريقة خاطئة.
ستقرأ في هذا المقال 
-العقار يفقد من قيمته
– إن لم تستطع السداد لا تقتني عقار بالتقسيط
– تجنب الوقوع ضحية للاحتيال العقاري
– اختر عقارك بعناية
-ربما يفقد العقار لقيمته المادية:
– إن هذا محتمل أن يحدث في أي دولة في العالم وليس في تركيا فقط، فإن من شأن الأزمات الاقتصادية أن تؤثر على ثمن العقار سلبياً، ولكن هذا الجانب في تركيا يعد آمناً إذ أن الاقتصاد منتعش ومستقر بل ومن المتوقع أن يسجل في ختام العام الحالي نموَّاً ملحوظاً قد تصل حتى 8 %.
– ربما قد يضطر صاحب العقار لبيعه لحاجته للمال، وربما تكون الظروف غير ملائمة من أجل البيع فيخسر جزءاً من قيمته.
-إن تمَّ شراء عقار بالتقسيط:
العديد من الباحثين عن عقارات للبيع في تركيا يجنحون لأن يشترون بالتقسيط ولكن في هذه الحالة يجب أن يتأكد المشتري من قدرته على تسديد الأقساط في وقتها المحدد، ولكن أيضاً هذا الأمر في تركيا من السهل السيطرة عليه إذ شراء عقار بالتقسيط يكون مرفقاً بتسهيلات كثيرة من قبل شركات الإنشاء حيث إنها تقدم الكثير من العروض والحسومات.
-الخوف من الوقوع ضحية للاحتيال العقاري:
من الممكن أن يتعرض المشتري للمخادعات العقارية التي من شأنها أن تعرضه للخسائر المادية، لذلك ينبغي أن تتم الاستعانة بجهة عقارية ذات خبرة ومعرفة في هذا الأمر ولا أفضل من الشركات العقارية التي تستطيع أن تحول دون حدوث ذلك، كما أن من شأنها أن تقلل المسافات بين العقار والمشتري وهي مسؤولة عن تأمين عقار يتلاءم مع متطلبات المشتري.
ولكن يُنصح بأن تكون موثوقة وذات خبرة طويلة غي سوق العقارات التركي، ويمكن التأكد من هذا من خلال عملاء سبق أن تعاملوا معها.
-يجب التأكد من أن يكون الاختيار صائباً:
أي يجب أن يكون العقار مطابقاً للهدف من شرائه لذلك يجب تحديد هذا الأمر قبل بدء البحث، كما يجب تحديد كافة المواصفات التي يجب أن يكون عليها العقار، لذلك على المشتري أن يطرح على نفسه بعض التساؤلات (ما الموقع الذي يناسبني الهادئ المنعزل أم الصاخب الحيوي؟ ما الإطلالة التي أفضل أن يكون عليها العقار هل أحبها بحرية أم على المساحات الخضراء؟ كيف أفضل أن تكون الديكورات والتصاميم الداخلية؟ كما ينبغي تحديد الميزانية المادية التي تعد المسؤولة عن تحديد كافة التفاصيل الأخرى).
-يجب الحرص على الالتزام بكافة الأوراق والوثائق القانونية:
إن أي نقص فيها يعني التعرض للمشكلات، إن من أبرزها سند الملكية الذي يعد إثبات ملكية شخص ما لعقاره كما يجب التأكد من مطابقته لنوع العقار، وهناك وثيقة التقييم العقاري التي تثبت قيمة العقار الحقيقية دون تلاعب، كما أنها من الوثائق التي تُطلب عند الرغبة في الحصول على الجنسية التركية عبر العقار.
كما يجب التأكد من أن العقار لا مشكلات قانونية تترتب عليه كالحجز والرهن العقاري.
-إن كان بغية الاستثمار:
-إن تم تأجير العقارات السكنية فإن مالك العقار سيكون مضطرا لمواجهة بعض المشكلات، كالتعامل مع المستأجرين والاستماع لمشكلاتهم، بل وربما تكبد الخسائر بسبب إصلاح بعض التفاصيل في العقار، ومن المحتمل أن يتخلف المستأجرين عن الدفع الشهري.
-كما أن أصحاب العقارات التجارية يتعرضون للخسائر في بعض الأحيان وذلك لأن المستأجرين يتنقلون كثيراً فمن الممكن أن يبقى خاليا من المستأجرين لبعض الوقت، ولكن من أجل تجنب هذا الأمر ينبغي أن يتم اختيار العقار وفق أُسس مدروسة كأن يكون على قرب من الطرق الرئيسية، كما يجب أن يكون قريب من خطوط المواصلات العامة.
-العقارات قيد الإنشاء:
يجب على صاحب هذا العقار أن يقوم بجولات دائمة لمشاهدة العقار على أرض الواقع والاطلاع على آخر تفاصيله، ففي حال كانت هناك مشكلة يتم تداركها.
كما يجب الحرص على إنشاء عقد يتم ذكر كل التفاصيل والبنود المتفق عليها